دراسة تؤكد أن الأرض قد تتفرد بالحياة في هذا الكون Our earth is the only planet in the universe that has human being

دراسة تؤكد أن الأرض قد تتفرد بالحياة في هذا الكون

 صدم أحد التقارير  في مجلة العلوم الأمريكية الشهيرة  (العدد الثاتي لعام 2016م)  الأوساط العلمية حيث كان بعنوان (وأخيرا إحصاء للكواكب الخارجية تقترح أن الأرض لا مثيل لها ) (Exoplanet census suggest earth is special after all). وعلى موقع إلكتروني آخر كان العنوان حول نفس الموضوع  (دراسة جديدة تقترح أننا لوحدنا في هذا الكون) (New study suggests we are alone in universe).  وهذه الدراسة لمجموعة من الباحثين الفلكيين في جامعة سويدية (Sweden’s Uppsala University) وهي بعنوان (كواكب أرضية عبر الفضاء والزمن) (Terrestrial planets across space and time) وقد تم إرسالها للنشر في المجلة الفيزيائية الفلكية (The Astrophysical Journal). ومفاد الدراسة كما تم تلخيصها من أحد المهتمين (بما أن الكون من الضخامة بمكان يعتقد معظم الفلكيين أنه يلزم وجود كواكب مثيلة للأرض  في أرجائه ولكن نموذج حاسوبي تم تصميمه في جامعة سويدية أظهر أن كوكب الأرض هو في الحقيقة الوحيد الذي يمتلك الحياة. لقد جمع الفيزيائي الفلكي إيريك زاكرسون (Erik Zackrisson) ومجموعته  كل المعرفة الإنسانية حول نشأة الكون وقام بإدخالها إلى حاسوب عملاق وكانت النتيجة التي أظهرها أنه يوجد في الكون سبعمائة بليون تريليون كوكب. وكانت النتيجة غير المتوقعة  للحسابات أن الأرض ربما قد تكون فريدة وهي فعليا  شاذة  من بين كم هائل من العوالم الميتة وغير المأهولة! (The unexpected by-product of the calculation was that Earth may be unique, actually an aberration among myriads of dead, uninhabitable worlds.)! ). ويقول بعض العلماء أنه حتى لو أثبتت البحوث اللاحقة خطأ هذه النظريةفإنه بالفعل أن كواكب كأرضنا نادرة الوجود ومتباعدة جدا (Scientists say that even if further research proves this theory wrong, it is true that the planets like ours are rare and very far between.).   

لقد نقضت هذه الدراسة ما يسمى بمبدأ كوبرنيكوس (Copernican principle) والذي يقول أن الأرض ليست حالة خاصة في هذا الكون بل يمكن أن يتكرر ظهور مثيل لها وبأعداد كبيرة في مجرات هذا الكون.  لقد بلغ أخر  تقدير  للعلماء لعدد المجرات في الكون المرئي بألفي بليون  (2 تريليون) مجرة  أي عشرة أضعاف التقديرات السابقة وقدروا أن المجرة الواحدة تحتوي في المتوسط على مائة بليون نجم مما يعني أن عدد النجوم في الكون يبلغ مائتي بليون تريليون نجم.   أما تقديراتهم لعدد الكواكب في الكون  فلا زالت  متضاربة ولكن بلغ أخر  التقديرات بسبعمائة بليون تريليون كوكب. وإذا ما سلمنا بأن الحياة على الأرض قد ظهرت بالصدفة فإن علم الاحتمالات يعطينا أرقاما خيالية لعدد الكواكب التي تعج بالحياة وذلك بناءا على مبدأ كوبرنيكوس. ففي مجرتنا درب التبانة وحدها قدر العلماء عدد الكواكب الشبيهة بالأرض بخمسين بليون كوكب. ولكن هذه الدراسة نقضت علم الاحتمالات والصدف بشكل صارخ حيث قال التقرير (مع الأخذ بعين الاعتبار الأخطاء المتوقعة فإن الباحثين أكدوا على أن الأرض تعد خرقا واضحا لمبدأ كوبرنيكوس  وأن نقطتنا الزرقاء الشاحبة هي في النتيجة حالة خاصة) (With the estimated errors taken into account, the researchers conclude that Earth stands as a mild violation of the Copernican principle. Our pale blue dot might just be special after all.). 

لقد  أكد القرآن الكريم على وجود  سبع سموات وكذلك سبع أراضين  في هذا الكون وذلك في قوله نعالى (للَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ  وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا) الطلاق 12. وبغض النظر  عن مكان وجود بقية الأراضين الست فإن تعقيب الله عز وجل على أن البشر  سيعلمون يوما ما على أنه سبحانه قد أحاط بكل شيء علما بتقريره وجود هذه السموات السبع والأراضين السبع. وقد تكون الآراضين السبع موزعة في السموات السبع فأرضنا التي نعيش عليها تقع في السماء الدنيا كما هو  معروف, وقد جاء ما يؤكد هذا في تفسير إبن عباس لهذه الآية فعَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ , قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى ابْنِ عَبَّاسٍ , فَسَأَلَهُ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ : ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ) سورة الطلاق آية 12، مَا هُوَ ؟ فَسَكَتَ عَنْهُ ابْنُ عَبَّاسٍ حَتَّى إِذَا وَقَفَ النَّاسُ , قَالَ لَهُ الرَّجُلُ : مَا يَمْنَعُكَ أَنْ تُجِيبَنِي ؟ ، قَالَ : ” وَمَا يُؤْمِنُكَ أَنْ لَوْ أَخْبَرْتُكَ أَنْ تَكْفُرَ ؟ ” ، قَالَ : فَأَخْبِرْنِي فَأَخْبَرَهُ ، قَالَ : ” سَمَاءٌ تَحْتَ أَرْضٍ وَأَرْضٌ فَوْقَ سَمَاءٍ مَطْوِيَّاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ يَدُورُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ كَمَا يَدُورُ بِهَذَا الكِرْدَنِ الَّذِي عَلَيْهِ الْغَزْلُ” [تتمته إلى] “سبع أرضين في كل أرض نبي كنبيكم ، وآدم كآدم ، ونوح كنوح ، وإبراهيم كإبراهيم ، وعيسى كعيسى” (وقال البيهقي عقبه : إسناد هذا صحيح عن ابن عباس(.

لقد ذكرت في كتابي (بداية الخلق في القرآن الكريم ) أن الحياة على هذه الأرض لم يكن لها لتظهر لو لم يتم خلق جميع أجزاء هذا الكون  بتقدير بالغ  في جميع مراحل خلقه حيث أن خللا بسيطا في خلق مرحلة ما من هذه المراحل قد يحول دون أن تكون الأرض بالشكل والمواصفات التي هي عليها الآن. وإن كان هناك من  يعتقد أن هذا الكون قد خلقته الصدفة فقد تبين لنا اليوم بعد أن عرفنا القوانين التي تحكم الصدفة أنه  يستحيل أن تتفق ملايين الصدف  خلال هذه الرحلة الطويلة التي مر بها خلق  الكون لكي توفر بالنهاية  شروط ظهور الحياة على الأرض. وإذا كان الإنسان العاقل لا يمكنه أن يصدق أن الصدفة يمكنها أن تصنع مسمارا من الحديد على سطح أرض يملأ قشرتها الحديد فلا يجدر  به أن يصدق أن الصدفة قد وقفت وراء خلق هذا الكون وما يحويه من مخلوقات بالغة التعقيد يقف البشر عاجزين عن فهم كثير من أسرار تركيبها. وممّا يدل على أن هذا القرآن قد أنزل من لدن عليم خبير هو كثرة الأيات التي تدعو البشر للتفكير في أوجه هذا التقدير البالغ في عمليات خلق الأشياء من حولهم. فلا يمكن لمثل هذه الدعوة أن تصدر عن رجل أمي عاش في وسط أمة أمية بل إنها صدرت عن من أحاط علمه  بكامل تفصيلات هذه المخلوقات ويعلم أن كل ما في هذا الكون من مخلوقات قد تم خلقها  وفق تقدير بالغ مصداقا لقوله تعالى “وخلق كلّ شيء فقدّره تقديرا” الفرقان 2، وقوله تعالى “إنّا كلّ شيء خلقناه بقدر” القمر 49 وقوله تعالى “صنع الله الذي أتقن كلّ شيء” النمل 88،

إن علم الاحتمالات قد استخدم بشكل خاطيء في مبدأ كوبرنيكوس فحدوث ظاهرة الحياة على الأرض لا يجب أن نستنتج بسهولة أنها يمكن أن تتكرر في كواكب أخرى لمجرد وجود عدد هائل من هذه الكواكب في الكون. إن الاستخدام الصحيح للاحتمالات هو في تحديد جميع الشروط اللازمة لظهور الحياة ثم تحديد احتمالية حدوث كل شرط من هذه الشروط وأخيرا يتم حساب احتمالية ظهور الحياة على كوكب ما  بضرب احتمالات الشروط ببعضها. فعلى سبيل المثال لو افترضنا ضرورة توفر عشرة شروط وكانت احتمالية كل شرط منها واحد بالالف  فإن احتمالية ظهور الحياة هو واحد من بليون  بليون تريليون. وبما وإذا ما ضربنا هذه الاحتمالية في عدد الكواكب في الكون وهو سبعمائة بليون تريليون كوكب فإن عدد الكواكب المأهلة لظهور الحياة عليها هو تقريبا صفر  أي أنه لا يمكن أن تظهر الحباة على أي كوكب في هذا الكون وهذا ما آظهرته الدراسة آنفة الذكر.  وسنشرح في ما يلي بعض الشروط الرئيسية التي تلزم لظهور الحياة على سطح الأرض وسنبين أن غياب أحد هذه الشروط كفيل يإنهاء الحياة على الأرض كما حدث مع كواكب المجموعة الشمسية التي تخلو تماما من أيّ أثر للحياة عليها.      

       إن الشرط الأول في تصميم الأرض لتكون مهيأة لظهور الحياة عليها هو ضرورة وجودها بالقرب من مصدر لإنتاج الطاقة الذي يمدها بالطاقة اللازمة لحفظ درجة حرارة سطحها ضمن حدود معينة وكذلك إمداد الكائنات الحية بالطاقة التي تلزمها للحياة. ومصدر الطاقة للأرض هي الشمس وهي نجم متوسط الحجم يبلغ نصف قطرها سبعمائة ألف كيلومتر أيّ أن حجمها يزيد عن حجم الأرض بمليون وثلاثمائة ألف مرة وتبلغ قدرتها الإشعاعية أربعمائة بليون بليون ميجاواط . وتولد الشمس هذه الطاقة الهائلة من خلال صهر ما يقرب من أربعة ملايين طن من الهيدروجين في الثانية الواحدة وذلك على شكل تفاعل نووي حراري يتم فيه تحويل ذرتي هيدروجين إلى ذرة هيليوم واحدة وتحويل فرق الكتلة إلى طاقة. ومن عجائب التقدير أن درجة حرارة سطح الشمس يبلغ ستة آلاف درجة مئوية وقد تبين أن درجة الحرارة هذه تعطي طيف إشعاع يتمركز حول الجزء المرئي من الطيف الكهرومغناطيسي والذي يتوافق تماما مع متطلبات الكائنات الحية من الإشعاع الشمسي الذي يستخدم  في عملية التمثيل الضوئي وكذلك في نظام الإبصار المستخدم في كثير من أنواع الكائنات الحية. ولضمان بقاء الأرض على بعد ثابت من الشمس لكي تمدها بمقدار ثابت من الطاقة  فقد قدّر الله عز وجل أن تدور الأرض حول الشمس في مدار شبه دائري  يبلغ متوسط نصف قطره مائة وخمسين مليون كيلومتر. وعلى الرغم من بعد الأرض الكبير عن الشمس إلا أن كمية الطاقة التي تسقط على المتر المربع الواحد من سطح الأرض عند خط الاستواء يبلغ ألف وخمسمائة وات. إن هذه الكمية من الطاقة التي تستلمها الأرض من الشمس كافية لحفظ درجة حرارة سطحها عند خمسة عشر درجة مئوية في المتوسط وهذه درجة حرارة مناسبة للكائنات الحية المختلفة.

أما الشرط الثاني فهو ضرورة دوران الأرض حول محور متعامد تقريبا مع الخط الواصل بين الشمس والأرض وذلك لكي يتم تعريض جميع سطحها لضوء الشمس من خلال تعاقب الليل والنهار عليها. فلو  توقفت الأرض عن الدوران أو كان محور دورانها موازيا لهذا الخط كما هو في بعض الكواكب لكان أحد نصفي الأرض معرض للشمس باستمرار بينما لن يصل ضوء الشمس للنصف الآخر وبذلك يكون أحد نصفيها نهارا دائما شديد الحرارة والنصف الآخر ليلا دائماشديد البرودة وصدق الله العظيم القائل “قل أرءيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون  قل أرءيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلى يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون” القصص 71-73. إن شرط دوران الأرض حول محورها قد لا يكفي لظهور الحياة عليها إن لم يتم اختيار سرعة دورانها بشكل دقيق فلو كانت هذه السرعة أبطأ ممّا هي عليه لزاد طول كل من الليل والنهار ولارتفعت درجة حرارتها بشكل كبير أثناء النهار بسبب طول فترة تعرضها للشمس ولانخفضت درجة حرارتها أثناء الليل بسبب طول فترة إشعاع الحرارة منها. ولو كان دورانها أسرع ممّا هو عليه لقصر طول كل من الليل والنهار ولما تمكنت الأرض من أخذ كمية كافية من طاقة الشمس أثناء النهاروبذلك ينخفض معدل درجة حرارتها عما هو عليه الآن.

أما الشرط الثالث فهو ضرورة إمالة اتجاه محور دوران الأرض عن الاتجاه العمودي بزاوية كافية وبشكل متواصل أثناء دورانها حول الشمس وذلك لأسباب تلزم لاستمرار الحياة على الأرض. وقد وجد العلماء أن هذا المحور يميل بزاوية مقدارها ثلاث وعشرون درجة ونصف الدرجة عن المستوى الرأسي بحيث يميل النصف الشمالي للأرض نحو الشمس في فصل الصيف ويبتعد عنها في فصل الشتاء. إن هذه الإمالة ضرورية  لتعريض قطبي الأرض الشمالي والجنوبي لضوء الشمس الذي لا يمكنه الوصول إليهما فيما لو بقي محور الدوران ثابتا على الاتجاه العمودي. إن وصول ضوء الشمس للقطبين ضروري جدا لإذابة بعض الجليد الموجود عليهما وإلا فإن المطر الذي يسقط عليهما سيتجمد ولن يعود مرة ثانية إلى المحيطات وبذلك ستنضب المحيطات من مياها في نهاية المطاف. ويلزم ميلان محور دوران الأرض كذلك لتغيير درجات حرارة سطحها بشكل دوري من خلال تغيير اتجاه حركة الرياح والتي توزع الأمطار على معظم أجزاء سطح اليابسة. ويعمل هذه التأرجح  كذلك على نشوء ظاهرة الفصول الأربعة الضرورية لضبط دورة حياة كثير من النباتات وكذلك يعمل على توفير أنواع متعددة من الظروف المناخية تساعد على  ظهور طيف واسع من أشكال الكائنات الحية على الأرض.

أما الشرط الرابع فهو ضرورة حماية الحياة على الأرض من الإشعاعات الضارة التي تنطلق من الشمس ومن بقية النجوم في هذا الكون حيث أن هذه النجوم تنتج طاقتها من خلال عملية الاندماج النووي الذي ينتج جميع أنواع الإشعاعات النافعة منها والضارة. وقد كان من لطف الله أن اختار موقع المجموعة الشمسية في مجرة درب التبانة في مكان في غاية التقدير فلا هو في قلب هذه المجرة اللولبية ولا هو في داخل الذراعين الممتدين منها حيث تكون كثافة النجوم والشهب والغبار الكوني عالية جدا. بل جاء مكانها فيما بين هذين الذراعين حيث تكون كثافة النجوم أقل ما يمكن وبذلك لا يصل من إشعاعات نجوم المجرة إلى الأرض إلا القدر اليسير. ويبقى بعد ذلك حماية سطح الأرض من إشعاعات الشمس الضارة وقد تم هذا بطريقة بديعة حيث وجد العلماء أن الأرض تتفرد بوجود مجال مغناطيسي تفوق شدته مائة مرة شدة أقوى المجالات المغناطيسية في بقية الكواكب رغم أن الأرض ليست بأكبرها حجما. وقد تبين للعلماء أن هذا المجال المغناطيسي العالي قد نتج عن وجود قلب كبير من الحديد والنيكل في باطن الأرض والذي لا يوجد ما يشبه في بقية الكواكب ولذلك كانت الأرض أكثرها كثافة. وقد تبين للعلماء  أن هذا المجال المغناطيسي الشديد نسبيا لم يخلق عبثا بل هو الدرع الذي يحمي سطح الأرض من وصول إشعاعات الشمس الضارة إليها حيث يقوم هذا المجال بتغيير مسار  هذه الإشعاعات نحو قطبي الأرض الشمالي والجنوبي. وبما أن المجال المغناطيسي للأرض لا يتفاعل إلا مع الإشعاعات التي تحمل شحنات كهربائية فهو غير قادر على صد الجسيمات المتعادلة كهربائية والقادمة من الشمس ولذلك لا بد من وجود وسيلة أخرى لمنع وصولها لسطح الأرض فكان من لطف الله أن أحاط الأرض بدرع ثان لحمايتها من هذه الإشعاعات وهو طبقة الأوزون الموجود في أعالي الغلاف الجوي حيث يقوم الأوزون بامتصاص طاقة هذه الإشعاعات ويمنع وصولها إلى سطح الأرض.

أما الشرط الخامس فهو حماية الأرض من النيازك التي تقذف بها النجوم المنفجرة في داخل مجرتنا أو المجرات المجاورة حيث يصل إلى المجموعة الشمسية آلاف الشهب والنيازك في الساعة الواحدة. وهذه النيازك قد تسبب دمارا هائلا على سطح الأرض على الرغم من صغر حجمها وذلك بسبب سرعتها الهائلة التي قد تصل إلى مئات الآلاف من الكيلومترات في الساعة. وقد يتسبب نيزك بكتلة لا تتجاوز عدة مئات من الكيلوجرامات دمارا لا يقل عن الدمار الذي يسببه تفجير قنبلة نووية. وإن أخوف ما يخافه العلماء على سكان هذه الأرض هو ارتطام نيزك كبير الحجم بها بحيث يؤدي إلى فناء الحياة عليها وصدق الله العظيم القائل “أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا فستعلمون كيف تذير” الملك 17. ومن لطف الله بالبشر أنه حمى الأرض من هذه النيازك بعدة آليات أهمها وجود عدد كاف من الكواكب الخارجية التي تقوم بجذب النيازك ليها قبل أن تصل إلى الأرض كما يفعل ذلك كوكب المشتري الذي يفوق حجمه حجم الأرض بألف وثلاثمائة مرة. والمشتري موجود في مدار أبعد من مدار الأرض عن الشمس وهو على عكس المألوف في توزيع الكواكب حول نجومها حيث تكون الكواكب الأكثر  وزنا أقرب للنجم الذي تدور حوله من الكواكب الأقل وزنا ولذلك فقد أطلق العلماء اسم صياد الشهب على كوكب المشتري. أما ما تبقى من النيازك الصغيرة التي تفلت من جاذبية الشمس والكواكب الخارجية والداخلية وتصل إلى الأرض فإن الغلاف الجوي يتكفل بحرق معظم كتلتها قبل وصولها إلى سطح الأرض بسبب الاحتكاك الشديد بينها وبين الهواء.

وأما الشرط السادس فهو ضرورة أن تكون قشرة الأرض رقيقة نسبيا حيث يبلغ متوسط سمك القشرة تحت القارات خمس وثلاثون كيلومتر وتحت المحيطات سبعة كيلومترات ومع مقارنة سمك هذه القشرة مع نصف قطر الكرة الأرضية البالغ ستة آلاف وأربعمائة كيلومتر تقريبا يتبين لنا مدى رقة هذه القشرة. وقد تبين للعلماء أن لرقة هذه القشرة أهمية بالغة لظهور الحياة على الأرض فبسبب هذه القشرة الرقيقة نسبيا لم تتمكن من امتصاص بعض الغازات المكونة للغلاف الجوي والتي لا يمكن للحياة أن تظهر على الأرض بدونها. هذا بالإضافة إلى أن رقة هذه القشرة قد سهلت حركة هذه القشرة لتكوين القارات والمحيطات وسمحت كذلك بحدوث البراكين التي شكلت هذه التضاريس الأرضية البديعة من جبال وتلال وسهول وهضاب وصحارى وأودية وأغوار وقيعان.  إن هذه التضاريس العجيبة لم تخلق فقط للنواحي الجمالية فقط بل لتلعب دورا مهما في ظهور الحياة على الأرض فالجبال الشامخة تحتفظ بمياه الامطار على شكل ثلوج تمد الأنهار بالماء أثناء ذوبانها في الصيف والقيعان تحتفظ بمياه الأمطار على شكل بحيرات  والتعرجات في الطبقات الصخرية للاحتفاظ بالمياه الجوفية. وقد أدى تفاوت ارتفاع هذه التضاريس إلى تفاوت في درجات حرارة سطح الأرض ممّا أدى إلى توفير بيئات مختلفة لمختلف أنواع الكائنات وصدق الله العظيم القائل “أمّن جعل الأرض قرارا وجعل خلالها أنهارًا وجعل لها رواسي وجعل بين البحرين حاجزا أءله مع الله بل أكثرهم لا يعلمون” النمل 61.  وبسبب رقة هذه القشرة كان لا بد من تثبيتها بشكل كبير لكي لا تنزلق فوق الوشاح شبه السائل الذي يقع تحتها أثناء دوران الأرض حول محورها وقد تم هذا التثبيت باستخدام جذور الجبال التي تغوص في داخل هذا الوشاح وتعمل كالأوتاد التي تمنع انزلاق القشرة بسبب الاحتكاك الكبير بين جذور الجبال الصلبة وطبقة الوشاح السائلة وصدق الله العظيم القائل “خلق السموات بغير عمد ترونها وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وبثّ فيها من كلّ دآبّة وأنزلنا من السماء مآء فأنبتنا فيها من كلّ زوج كريم” لقمان 10،

أما الشرط السابع فهو ضرورة توفر عدد كبير من العناصر اللازمة لبناء الكائنات الحية وممّا يثير دهشة العلماء أن الأرض تحتوي على اثنين وتسعين عنصر طبيعي من بين ما يزيد عن مائة عنصر يمكن أن تكون موجودة في هذا الكون. ولا يزال العلماء في حيرة من أمرهم حول كيفية وصول هذا العدد الكبير من العناصر إلى الأرض وبكميات تتناسب والحاجة إليها فشمسنا التي تحرق نوويا أربعة ملايين طن من الهيدروجين في الثانية الواحدة لا يمكنها أن تصنع إلا عنصر واحد وهو الهيليوم.  ولذلك فقد استدل العلماء على وجود نجوم في هذا الكون لها أحجام تفوق حجم الشمس بملايين المرات  لكي تتمكن من تصنيع هذا العدد الكبير من العناصر الثقيلة. وقد قدّر الله  أن تنفجر هذه النجوم لتتطاير منها هذه العناصر المختلفة في أرجاء الفضاء المحيط بها ليقع قسما من هذه الكتل المتطايرة في أسر جاذبية الأرض عند أول نشأتها. وتحتاج الكائنات الحية لبناء أجسامها ما يزيد عن عشرين عنصرا من العناصر الطبيعية التي يحويها تراب هذه الأرض وتشكل أربعة من هذه العناصر وهي الكربون والأوكسجين والهيدروجين والنيتروجين ما يزيد عن خمس وتسعين بالمائة من وزن الكائن الحي بينما تشكل بقية العناصر التي أهمها الفوسفور والكبريت والصوديوم والكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والكلور والحديد الخمسة بالمائة المتبقية. ومن عجائب التقدير أن العناصر التي تحتاجها النباتات لإنتاج المواد العضوية قد تم توزيعها في جميع هواء وماء وتراب الأرض وقلما تجد تربة على سطح الأرض تخلو من العناصر الضرورية للحياة.

أما الشرط الثامن فهو ضرورة توفر الماء بكميات كافية على سطح الأرض مع وجود آليات محددة  لتوزيعه على سطح اليابسة. وقد تفرد كوكب الأرض من بين جميع كواكب المجموعة الشمسية بوجود هذه الكميات الضخمة من الماء الذي يغطي ما يقرب من سبعين بالمائة من سطح الأرض. وقد اكتشف العلماء أن معظم الماء الموجود على سطح الأرض قد خرج من باطنها من خلال تفجر البراكين مصداقا لقوله تعالى “والأرض بعد ذلك دحاها أخرج منها مائها ومرعاها” النازعات 30-31. وقد قدّر العلماء كمية الماء الموجودة على سطح الأرض بألف وأربعمائة مليون كيلومتر مكعب وهذه الكمية كافية لتغطية جميع سطح الأرض بارتفاع  ثلاثة كيلومترات فيما لو كانت الأرض على شكل كرة ملساء. ولقد تبين للعلماء من خلال أبحاثهم في هذا المجال أن المحيطات التي نراها اليوم كانت محيطا واحدا وكذلك القارات فقد كانت قارة واحدة ولكن وبسبب حركة الصفائح التي تتكون منها القشرة الأرضية بدأت القارة الأولية بالانقسام إلى عدة قارات بشكل بطيء جدا بما يسمى ظاهرة انجراف القارات. وتشكل المحيطات  سبعين بالمائة من سطح الأرض بينما تشكل اليابسة ثلاثين بالمائة ويبلغ متوسط ارتفاع اليابسة عن سطح البحر ما يقرب من كيلومتر واحد بينما يبلغ متوسط انخفاض المحيطات عن سطح البحر أربعة كيلومترات تقريبا. أما عملية نقل الماء من المحيطات وتوزيعها على كل جزء من أجزاء سطح اليابسة فقد تمت بآليات بالغة الإتقان حيث يتم استخدام الطاقة الشمسية لتبخير الماء من البحار والمحيطات بدون أن يتم رفع درجة حرارة الماء إلى درجة الغليان ومن ثم تعمل الرياح على حمل بخار الماء من فوق السطوح المائية فترتفع به إلى طبقات الجو العليا حيث يتكثف إذا ما صادف مناطق باردة ويسقط على شكل أمطار وثلوج فوق اليابسة وصدق الله العظيم القائل “وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته حتّى إذا أقلّت سحابا ثقالا سقناه لبلد ميّت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كلّ الثمرات كذلك نخرج الموتى لعلّكم تذكّرون” الأعراف 57. ومن عجائب التقدير أن نسبة سطح المحيطات إلى  سطح اليابسة قد تم اختياره بشكل بالغ الدقة بحيث تكون كمية الأمطار التي تسقط على اليابسة بقدر لا هو بالمرتفع فيجرف كل ما هو عليها ولا هو بالمتدني فيصيبها الجفاف وصدق الله العظيم القائل  “وأنزلنا من السماء مآء بقدر فأسكناه في الأرض وإنّا على ذهاب به لقادرون فأنشأنا لكم به جنّات من نخيل وأعناب لكم فيها فواكه كثيرة ومنها تأكلون وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للأكلين” المؤمنون 18-20.

أما الشرط التاسع فهو توفر الغلاف الجوي الذي  يحيط بهذه الأرض والذي قد تم تقدير محتوياته بشكل بالغ الدقة بحيث لو اختلت نسب هذه المحتويات ولو بمقدار بسيط لما ظهرت الحياة على الأرض. ويتكون الغلاف الجوي من خليط من أربع غازات وهي النيتروجين الذي تبلغ نسبته ثمانية وسبعين بالمائة والأوكسجين الذي تبلغ نسبته واحد وعشرين بالمائة والآرغون الذي تبلغ نسبته ما يقرب من واحد بالمائة وثاني أكسيد الكربون الذي تبلغ نسبته ثلاثة من مائة  بالمائة. ولقد تم تصميم الغلاف الجوي بشكل دقيق بحيث يقوم بمهام متعددة تساعد على ظهور وبقاء الحياة على الأرض. فأول هذه المهام هو عزل سطح الأرض عن الفضاء الخارجي الذي يحيط بها والذي تقترب درجة حرارته من الصفر المطلق حيث يسمح الغلاف الجوي بمرور الطاقة الشمسية إلى سطح الأرض أثناء النهار بينما يمنع بشكل جزئي مرور الإشعاع  الحراري الذي ينبعث من سطح الأرض الساخن إلى الفضاء الخارجي. ولكي تبقى الأرض في حالة اتزان حراري فإنه يلزم أن تكون كمية الطاقة المستلمة من الشمس تساوي كمية الطاقة المنبعثة من الأرض إلى الفضاء الخارجي وقد وجد العلماء أن هذا الاتزان الحراري يتم عند درجة حرارة متوسطة لسطح الأرض تبلغ خمسة عشر درجة مئوية.

ويعمل الغلاف الجوي على أن تبقى درجة حرارة سطح الأرض في الليل والنهار ضمن الحدود المسموح بها لبقاء الحياة على الأرض حيث لا يتجاوز الفرق بين أعلى وأقل درجة في أقسى الظروف الأرضية الخمسين درجة مئوية وعند مقارنة ذلك  بدرجة حرارة سطح القمر الذي يفتقر لغلاف جوي نجد أن درجة حرارة سطحه تبلغ مائة وثلاثون درجة مئوية في النهار ومائة وسبعون درجة مئوية تحت الصفر في الليل أيّ بفارق ثلاثمائة درجة مئوية. وقد تبين للعلماء أن غاز ثاني أكسيد الكربون على قلة نسبته في الغلاف الجوي يلعب دورا كبيرا في تحديد درجة حرارة الاتزان هذه وهنالك تخوف كبير من أن تؤدي الزيادة في نسبة ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن حرق هذه الكميات الكبيرة من أنواع الوقود المختلفة إلى زيادة درجة حرارة سطح الأرض بما يسمى بظاهرة الانحباس الحراري والتي قد تؤدي إلى اختلال كبير في مناخ الأرض ونظامها البيئي. أما المهمة الثانية للغلاف الجوي فهي حماية الكائنات الحية من الإشعاعات الضارة التي تصل إلى الأرض من الشمس ومن الشهب والنيازك القادمة من الفضاء الخارجي حيث تعمل طبقة الأوزون الموجودة في أعالي الغلاف الجوي على امتصاص هذه الإشعاعات الضارة بينما يتم حرق كتل الشهب والنيازك أثناء مرورها عبر الغلاف الجوي. أما المهمة الثالثة للغلاف الجوي فهي توفير الغذاء اللازم لجميع الكائنات الحية حيث يحتوي على ثلاثة عناصر من أهم أربعة عناصر تحتاجها الكائنات الحية وهي الكربون والأوكسجين والنيتروجين أما العنصر الرابع وهو الهيدروجين فتأخذه النباتات من الماء الذي تمتصه من خلال جذورها.

أما الشرط العاشر فهو وجود قمر بحجم كبير يدور حول الأرض حيث يبلغ قطر القمر ما يقرب من سبع وعشرين بالمائة من قطر الأرض ويدور في مدار شبه دائري وعلى بعد ثلاثمائة وأربع وثمانون ألف كيلومتر في المتوسط. ويقول العلماء أن استقرار سرعة دوران الأرض حول محورها وحول الشمس وكذلك ثبات بعد مدارها عن الشمس  يعود إلى وجود قمر بهذا الحجم حولها. ويعمل القمر كذلك على إحداث ظاهرة المد والجزر في البحار والمحيطات والتي يعتقد العلماء أنها تلعب أدوارا مهمة  في تأرجح الأرض حول محورها وتحديد طبيعة المناخ وتشكيل السواحل البحرية واستمرار الحياة البحرية. ومن عجائب التقدير أن ظاهرة المد والجزر تعمل على نقل جزء من الطاقة الحركية الناتجة عن دوران الأرض حول نفسها إلى القمر فتزيد من سرعة دورانه حول الأرض وبالتالي يزداد بعده عن الأرض بمعدل ثلاث سنتيمترات في السنة بينما تتباطأ سرعة دوران الأرض بمقدار ضئيل جدا. ولولا هذا التقدير البالغ لكان من الممكن أن يسقط القمر على الأرض مع مرور بلايين السنين نتيجة لتباطؤ سرعته بسبب النيازك التي ترتطم بسطحه أو أن يقترب كثيرا من الأرض ممّا يزيد من شدة ظاهرة المد والجزر. ويعتقد العلماء كذلك أن جاذبية القمر تعمل على تحريك المادة شبه السائلة الموجودة في وشاح الأرض ممّا يؤدي إلى حدوث بعض العمليات الجيولوجية في قشرة الأرض كالزلازل والبراكين والتي ساعدت في الماضي على تشكيل تضاريس الأرض وإخراج كثير من العناصر الطبيعية اللازمة للحياة من باطن الأرض إلى قشرتها. ولا ننسى كذلك دور القمر في توفير الإضاءة لسطح الأرض في الليل الدامس وكذلك المنظر الجمالي الذي يوفره للإنسان وكذلك دوره في تحديد الشهور والسنوات وصدق الله العظيم القائل في محكم تنزيله “هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدّره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلاّ بالحقّ يفصل الأيات لقوم يعلمون” يونس 5.

المراجع

1-           https://www.scientificamerican.com/article/exoplanet-census-suggests-earth-is-special-after-all/
2-           E. ZackrissonP. CalissendorffJ. GonzalezA. BensonA. JohansenM. Janson(Terrestrial planets across space and time) (Submitted on 1 Feb 2016 (v1), last revised 26 Oct 2016 (this version, v2))
3-           https://www.voanews.com/a/uppsala-study-earth-universe/3209462.html
4-           https://www.irishtimes.com/news/science/william-reville-copernicus-might-have-been-wrong-about-earth-1.276705
SAAD RAMZI ISMAIL – CANADA       

Leave a Comment

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.